Tuesday, January 18, 2022

جدل حول قناع الملك الذهبى.. ما هو شكل مقبرته وماذا تضم وقت اكتشافها؟

[ad_1]


تحظى مقبرة الملك توت عنخ آمون باهتمام كبير حول العالم، لما تتمتع به من شهرة عالمية لأنها المقبرة الملكية الوحيد التى تم اكتشافها بوادى الملوك بشكل كامل ومقتنياتها سليمة، ومؤخرًا أثارت جوان فليتشر، باحثة فى عالم المصرية الجدل حول تصريحاتها بأن قناع الملك توت عنخ قناع الملك توت عنخ آمون خاص بـ نفرتيتى وليس بالفرعون الذهبى، وورد ذلك فى كتابها “وادى الملوك.. العصر الذهبى المصرى”، وهو ما نفاه عدد من علماء المصريات، ولكن ما نستعرضه الآن هو ماذا كانت تحتوى مقبرة الفرعون عند اكتشافها بواسطة كارتر 1922؟.



مقبرة الملك توت عنخ آمون “1336-1327 ق.م” من الأسرة الثامنة عشر تم اكتشاف محتوياتها سليمة وكاملة نسبيًا، ولكنها كانت متواضعة للغاية فالمقبرة التى تحمل رقم 62 فى وادى الملوك متواضعة من ناحية الحجم والتصميم المعمارى مقارنة بالمقابر الأخرى فى هذا الموقع، وذلك بسبب وصول توت عنخ آمون إلى العرش فى عمر صغير جدًا وحكم لمدة تسع سنوات فقط، يمكن للمرء أن يتساءل ما كان يمكن أن تحتويه مقابر ملوك الدولة الحديثة الأقوياء مثل حتشبسوت وتحتمس الثالث وأمنحتب الثالث ورمسيس الثاني، إذا كان هذا ما تحتويه مقبرة الملك الصبي.



فقط جدران حجرة الدفن هى التى تحمل مناظر على عكس معظم المقابر الملكية السابقة واللاحقة والتى تم تزيينها بشكل ثرى بنصوص جنائزية مثل كتاب إمى دوات أو كتاب البوابات والتى كان الغرض منها مساعدة الملك المتوفى فى الوصول إلى العالم الآخر،فقد تم رسم منظر واحد فقط من كتاب إمى دوات فى مقبرة توت عنخ آمون، أما بقية المناظر فى المقبرة فتصور منظر الجنازة أو توت عنخ آمون بصحبة العديد من المعبودات.



ضمت المقبرة أكثر من 5000 قطعة أثرية تم اكتشافها والتى كانت مكدسة بإحكام شديد، هذه القطع تعكس نمط الحياة فى القصر الملكى، وتشمل الأشياء التى كان توت عنخ آمون سيستخدمها فى حياته اليومية مثل الملابس والمجوهرات ومستحضرات التجميل والبخور والأثاث والكراسى والألعاب والأوانى المصنوعة من مجموعة متنوعة من المواد والمركبات والأسلحة والتوابيت والقناع الذهبى ومومياء الملك، وغيرها.

[ad_2]

استكشف الاقسام الإضافية

Explore Other Classes