Wednesday, January 26, 2022

جولات وورش لأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة فى متحف الفن الإسلامى.. صور

[ad_1]


استقبل متحف الفن الإسلامي تحت إشراف الدكتورممدوح عثمان، مدير عام المتحف مجموعة من أطفال، ذوى الاحتياجات الخاصة، وذلك في إطار الدور الحيوي الذي يقوم به متحف الفن الإسلامي من خلال قسم التربية المتحفية لذوي الاحتياجات الخاصة لدعم ذوي الهمم للعمل على دمجهم بالمجتمع والمشاركة بشكل إيجابي وفعال، وذلك عن طريق الأنشطة الثقافية والفكرية التي  يقدمها بطريقة مبسطة بحسب المرحلة العمرية.

جانب من الزيارة للأطفال (1)
جانب من الزيارة للأطفال 


وتم تنظيم جولة إرشادية للأطفال بالمتحف، وكان بصحبتهم رقيه فاروق، رئيس قسم التربية المتحفية لذوي الاحتياجات الخاصة بالمتحف، تعرفوا من خلالها على مقتنيات المتحف الفريدة، وعلى هامش الزيارة تم تنظيم ورشة تلوين رسومات لبعض القطع الأثرية المعروضة بالمتحف، ورسومات كرتونية، بالإضافة إلى ورشة تشكيل ونحت بالطين الأسواني، وتم تنفيذ ذلك في الحديقة المتحفية بالمتحف، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، مما ساد جو من البهجة والسعادة بين الأطفال وأشاد الجميع بجمال المتحف وما يقتنيه، وقد حرصوا على التقاط مجموعة من الصور التذكارية لهم.

جانب من الزيارة للأطفال (2)
جانب من الزيارة للأطفال


تم افتتاح المتحف فى 28 ديسمبر عام 1903 لأول مرة، خلال عهد الخديوى عباس حلمى الثانى، وكان الهدف من إنشائه جمع الآثار والوثائق الإسلامية من العديد من أرجاء العالم مثل مصر، وشمال أفريقيا، والشام، والهند، والصين، وإيران، وشبه الجزيرة العربية، والأندلس.

جانب من الزيارة للأطفال (3)
جانب من الزيارة للأطفال


 


بدأت الفكرة فى عصر الخديو إسماعيل وبالتحديد عام 1869م، لكن ظلت كما قيد التنفيذ حتى عام 1880 فى عهد الخديوى توفيق، وبالفعل بدأ التنفيذ عندما قام فرانتز باشا بجمع التحف الأثرية التى ترجع إلى العصر الإسلامى فى الإيوان الشرقى لجامع الحاكم بأمر الله.


 


وفى 28 ديسمبر عام 1903 تم افتتاح المتحف لأول مرة، خلال عهد الخديوى عباس حلمى الثانى، وكان الهدف من إنشائه جمع الآثار والوثائق الإسلامية من العديد من أرجاء العالم مثل مصر، وشمال أفريقيا، والشام، والهند، والصين، وإيران، وشبه الجزيرة العربية، والأندلس.

جانب من الزيارة للأطفال (4)
جانب من الزيارة للأطفال 


تغير اسمه من المتحف العربى إلى المتحف الفن الإسلامى فى عام 1951، وفى جعبته مجموعات فنية معبرة عن مختلف الفنون الإسلامية عبر العصور بما يسهم فى إثراء دراسة الفن الإسلامى.

جانب من الزيارة للأطفال (5)
جانب من الزيارة للأطفال


متحف الفن الإسلامى له مدخلان أحدهما فى الناحية الشمالية الشرقية والآخر فى الجهة الجنوبية الشرقية، وتتميز واجهة المتحف المطله على شارع بورسعيد بزخارفها الإسلامية المستوحاة من العمارة الإسلامية فى مصر بمختلف عصورها.


 


فى يوم 24 يناير 2014، استيقظ الشعب المصرى على حادث تفجير سيارة مفخخة مستهدفة مديرية أمن القاهرة المقابلة للمتحف أدى التفجير لتدمير واجهة المتحف المقابلة للمديرية، وتدمير عدد كبير من القطع الأثرية، على يد الجماعة الإرهابية المحظورة، وكانت خسائر المتحف الذى يضم مقتنيات نادرة من عصور إسلامية مختلفة، وفادحة.


 


احتاج المتحف إلى مبلغ كبير من المال لإعادته للعمل مرة أخرة، حيث بلغت تكلفة ترميمه حوالى 57 مليون جنيه، حيث منحت دولة الإمارات العربية المتحدة 50 مليون جنيه، و100 ألف دولار من اليونسكو، ومليون و200 ألف من أمريكا وسويسرا.


 


 وبالفعل بدأت أعمال التطوير الجديد، وشمل العرض الجديد 4400 قطعة أثرية، منها 400 يتم عرضها لأول مرة، حيث كان العرض القديم يشمل 475 قطعة فقط، مع إضافة 16 فترينة عن العرض القديم، والتوسع فى القاعات حيث يبلغ عدد القاعات المفتوحة إلى 25 قاعة، إلى جانب تطبيق سيناريو عرض جديد وأعداد بطاقات شرح، بعد تشكيل لجنة من قبل أساتذة الجامعة.


 


وبعد 3 سنوات من العمل، وبالتحديد فى 18 يناير 2017، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، متحف الفن الإسلامى بعد الانتهاء من مشروع ترميمه وإعادة تأهيله، وأزاح الرئيس الستار عن اللوحة التذكارية، إيذاناً بافتتاح المتحف، ليعود المتحف بثوبه الجديد ليثبت للعالم أن الإرهاب لن ينتصر أبدًا.

[ad_2]

استكشف الاقسام الإضافية

Explore Other Classes