Monday, January 24, 2022

ما هو سر وجود حبة البركة ضمن مقتنيات الملك توت عنخ آمون؟

[ad_1]


ما زال الفرعون الذهبى الملك توت عنخ آمون يضيف الجديد فى دنيا العلم وعلوم المصريات، فهو منبع لكتابة الكثير والعديد من الكتب والمقالات والأبحاث والدراسات عنه مرارًا وتكرارًا، وفى التقرير التالى نتناول سر وجود “حبة البركة” ضمن مقتنيات الملك الفرعونى الصغير، والتى تم اكتشافها خلال العثور على مقبرته على يد كارتر.



يقول فى هذا الشأن الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار مكتبة الإسكندرية، كان من ضمن البرامج الوثائقية التى شاركت فيها منذ فترة قريبة فيلم وثائقى أنتجه التليفزيون الكورى الجنوبى عن حبة البركة عمومًا، ووجودها ضمن غذاء الفرعون الذهبى الملك توت عنخ آمون الذى وجد ضمن بقايا الطعام والأثاث الجنائزى الذى أخذه الفرعون الذهبى معه فى رحلته إلى عالم الآخر.



وأضاف الدكتور حسين عبد البصير، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، كما جاء فى الكتاب الموسوعى المهم لعالم آثار مصر الأشهر العالم الكبير الدكتور زاهى حواس عن الفرعون الذهبى تحت عنوان “اكتشاف توت عنخ آمون من كارتر إلى الدى إن إيه” ضمن غذاء الملك أنه تم العثور على بقايا “الكمون الأسود” أو “الحبة السوداء” أو “حبة البركة”، كما نعرفها حاليًا ضمن غذاء الفرعون الذهبي.


وتابع: فى الدور الثانى فى المتحف المصرى بميدان التحرير بالقاهرة، وبالقرب من مجموعة آثار الفرعون الذهبى الملك توت عنخ آمون، يوجد صندوق به بقايا حبوب قد وُجدت فى مقبرة الملك، ومن ضمنها توجد بعض الحبوب من حبة البركة، وربما يرجع السبب إلى وجود حبة البركة ضمن غذاء الفرعون الذهبى، لأن حبة البركة تعتبر منشطًا جنسيًا ولها قدرة كبيرة على زيادة خصوبة.


وأوضح الدكتور حسين عبد البصير، من المعروف أنه تم العثور فى مقبرة توت عنخ آمون على موماتين محناتين لطفلتين، إحداهما جنين غير مكتمل يبلغ خمسة أشهر، والأخرى لطفلة ابنة سبعة أشهر ماتت وقت الميلاد أو بعده مباشرة، وثبت أنهما بنتا توت عنخ آمون من عنخ إس إن آمون. وكانت المومياءان محفوظتين فى قسم التشريح بطب قصر العيني، وتم نقلهما للعرض، مع آثار أبيهما الملك توت عنخ آمون، فى المتحف المصرى الكبير هدية مصر للعالم.



وبعد وفاة الفرعون الذهبى بفترة، ماتت الملكة عنخ إس إن آمون، وبسبب وفاة طفلتى الملك توت عنخ آمون فى حياته، وعدم إنجابه أو إنجاب زوجته الملكة عنخ إس إن آمون أى أطفال بعد ذلك، ربما حدث ذلك بسبب عدم قدرة الملك الجنسية أو بسبب زواجه من أخته غير الشقيقة الملكة عنخ إس إن آمون، ابنة الفرعون الموحد الملك أخناتون والملكة الجميلة نفرتيتى، وربما برغبة الفرعون الذهبى فى الاحتفاظ بحبة البركة ضمن غذائه فى مقبرته فى عتاده فى العالم الآخر أن يتناول حبة البركة حتى تحقق له الخصوبة والإنجاب لأبناء لم يستطع أن ينجبهم فى حياته الأولى على سطح الأرض.


وأشار عالم المصريات الدكتور حسين عبد البصير إلى أنه يبقى ميلاد وحياة وممات وتاريخ وآثار الفرعون الذهبى الملك توت عنخ آمون مثيرة للاهتمام والإعجاب بعد رحيل الفرعون الذهبى عن عالمنا الأرضى منذ أكثر ثلاثة آلاف وثلاثمائة عام، إنه توت عنخ آمون فرعون الإعجاب الأبدى.

[ad_2]

استكشف الاقسام الإضافية

Explore Other Classes